Arab Music Forum

Arab Music
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 لا عزاء للملحنين!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 229
Localisation : الإسكندرية
تاريخ التسجيل : 16/03/2007

مُساهمةموضوع: لا عزاء للملحنين!   الثلاثاء أبريل 24, 2007 3:39 pm

لا عزاء للملحنين!
الأغنية أصبحت سينما ، فيديو كليب ، كليب يعنى مقطع ، والفيديو هو البديل المصغر للسينما كما هو معروف
نحن إذاَ أمام ظاهرة بصرية ، أغانى عبارة عن مقاطع سينمائية .. ماشى ..
نعم كانت هناك أغانى مصورة أيام زمان ، ورأينا عبد الوهاب وأم كلثوم فى أفلام غنائية وكثيرين غيرهم ، فما الفرق؟
الفرق أن الأغانى القديمة مازالت ملء السمع والفؤاد ، رغم أنها لم تعد ملء البصر ، اندثرت الأفلام ولم يتبق منها إلا القليل ، وحتى هذا القليل لا يذاع إلا ربما كل سنة مرة على رأى سيد درويش ، وبمناسبة سيد درويش ، كلنا يعرفه ويعرف ألحانه وشهرتها على كل لسان ، ومن منا لا يعرف هذه الأغنية بالذات؟! اقتصرت أعماله على المسرح ولم يدخل ميدان السينما ، وليته فعل ، فلذلك لم تسجل معظم أعماله ، ورغم هذا ما زالت موجودة وبقوة


والأغانى الحديثة ملء البصر ، لكنها لا تجتذب السمع ولا الفؤاد ، تذاع كل ساعة ولا يتذكر منها إنسان أى شيء
هناك استثناءات جيدة بالطبع ، لكنها نقطة فى محيط

المشكلة ليست فى إضافة الصورة إلى الأغنية فالمطلوب من المبدعين الاستمرار فى الإبداع مهما تعددت الإضافات ، وبصراحة الملاحظ أن مخرجى ومصورى الفيديو كليب أجادوا فى إضافاتهم لدرجة سيطرة الصورة على كل العمل ، هذا ليس عيبا ولا منتقدا ، هم عملوا فأجادوا ولاقوا النجاح كفكرة وأسلوب ، وأصبح لهم أسواق وأثمان ، بل تفوق الجيل الجديد على القديم بكثير ، اين أغانى الأفلام المصورة القديمة مما نراه الآن ، اختفت مناظر الغناء الثابت التقليدية وحل محلها دراما مصورة قد يضحى فيها المخرج أحيانا بصورة المطرب نفسه الذى قد لا يظهر إطلاقا فى بعض الكليبات ، وهو يفعل ذلك لخدمة الدراما التى يتخيلها ، وقد يرى أن ظهور المطرب قد بفسد الموضوع ويخرب عمله ، ويكفى أنه تركه يغنى طوال الوقت! وعلى الملحن أن ينافسه إذا استطاع ..

هذا التطور إضافة فنية تنطوى على استخدام أفكار جديدة وأساليب مبتكرة تحرك الراكد وتنشط الإحساس ، ونجاح الصورة فى السيطرة على العمل وراءه جهد كبير وتصميم على الإبداع ، كانت نتيجته أن قفز اسم المخرج إلى قمة قائمة التيتر بدلا من المطرب والملحن .. أليس ذلك صحيحا ؟!

نعم بعض المخرجين أفرطوا فى استخدام التنشيط والتحريك واستخدام الأدوات السينمائية التجارية التقليدية لجدب المشاهد لكن هذا العيب قابل للنقد وللتهذيب على أى حال بمختلف الوسائل

نعود إلى الأغانى ، لابد من نقطة إنصاف ، الموزعون الموسيقيون الجدد هم نقطة إبداع جديدة ولا شك ، وإضافة تحسب للموسيقى والموسيقيين ، ونحن نسمع الآن التوزيع الموسيقى فى أعمال كثيرة ، لكن يبقى أن الموزع يعمل فى إطار اللحن الأساسى فإن ضعف اللحن لا يستطيع أن ينقذه الموزع مهما فعل ، و.. ماذا أقول ! هناك ألحان كثيرة موزعة ولكن .. خسارة فيها التوزيع!

العازفون أيضا تحسن أداؤهم وكثر عددهم ، ويبدو أن سوق العازفين ما زال أسهل فى جنى الثمار عن سوق الملحنين
لكن كيف أصبح مطربونا الرجال أنصاف رجال لا تسمع منهم إلا نغمات الضعف والهوان بل والتخنث ، ترى المطرب طويل عريض يتمتع بصحة كما الأسد ، وتسمع صوته حين يغنى كأنه طفل يبكى أو شحاذ يتسول أو شاذ لا يخجل

وكيف أصبحت مطرباتنا يعرض أنفسهن كبائعات الهوى ليل نهار على شاشات الفضائيات! أنصاف عاريات أنصاف راقصات
أما الموسيقى والألحان .. ما هذا .. ؟! خلاص؟! انقرضت السلالم والمقامات؟! الأغانى كلها من نغمة واحدة؟!
ما ذنب مقام الكورد الجميل حتى ينهال عليه الملحنون بهذا الكم من الألحان المكررة حتى أصابونا بالملل؟
لم يخرج عن هذا المقام إلا الأغانى الشعبية ، وحتى هذه حصرت نفسها فى مقام الراست هى الأخرى! مع مآخذها غير الموسيقية بالطبع لم تعد شعبية بالمعنى الصحيح وانما أقرب إلى السوقية

ولماذا هذه الكآبة السائدة فى الأغانى؟ الناس تريد أن تفرح بالموسيقى لا أن تكتئب ، أقول كآبة وليس حزنا فالحزن شعور إنسانى لا يخلو من الجمال
هل هى حالة إفلاس موسيقى؟!

لا نريد أن نتحسر على أيام زمان المحترمة ، نريد جديدا محترما أيضا كما قدمت أجيال سابقة جديدا محترما فى حينه
بعض الناس يقول الصورة هى السبب ، لكن لا يبدو ذلك صحيحا مع الضعف الموسيقى الشديد ، الصورة تضيف ولا تنتقص من العمل ، صورة خارجة تزال ، نتفادى تكرارها ، يأباها الجمهور ، كل هذا وارد ، لكن لا عزاء للملحنين

د. أسامة عفيفى
.


عدل سابقا من قبل في الإثنين يوليو 16, 2007 1:25 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arab-music.new-forum.net
أبو حميد المصري



عدد الرسائل : 58
Localisation : مصر
تاريخ التسجيل : 11/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: لا عزاء للملحنين!   الأربعاء مايو 23, 2007 5:10 am

يا دكتور
ما فيش مؤلفين و لا ملحنين و لا مطربين
كله بقى بتاع ستربتيز ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 229
Localisation : الإسكندرية
تاريخ التسجيل : 16/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: لا عزاء للملحنين!   الإثنين يوليو 16, 2007 2:28 pm

معاك حق د. أحمد
سقطت الكلمة ، ومعها الغناء والألحان
أعتقد ، وكثيرون غيرى ، أن سقوط الكلمة بمعنى اختفاء الكلام الجيد سبب أساسى فى هذا التردى المخجل

لكنى لا أعتقد أن الكلام الجيد غير موجود
أنت شاعر ، وهناك غيرك من الشعراء لا يسفون ولا يهرجون ، وقد تعلم أنه من الصعب العثور على من يقدمه
هناك موجة من التردى المقصود بقصد الإثراء التجارى والربح المشبوه
توجد مجموعة من المنتجين يضعون أيديهم فى الماء البارد وينقبون عن كل ما هو فاسد لتقديمه وتلميعه وترويجه

هناك قاعدة اقتصادية قديمة تقول " العملة الرديئة تطرد العملة الجيدة من السوق"
قضيت وقتا طويلا أحاول هضم هذه العبارة وكنت لا أكاد أصدق نها صحيحة ، لكنها مع الأسف صحيحة وفى كل المجالات فالرخيص جذاب دائما
قطع الغيار "المضروبة" تملأ الأسواق ، والسلع المقلدة والبضائع المغشوشة ، وكذلك الأغانى التى ليست بأغانى وليست بفن على الإطلاق

ما يحزننى أن كبارنا سوف يميزون الجيد من الردئ قطعا ، ولا يقبل عاقل راشد على هذا السفه والمجون على شاشات الفضائيات ، بينما الخطر على الأجيال الصغيرة التى تحاصر كل يوم بأبواق الشيطان ، كم هائل وسيل جارف من الهلس يقدم ليكون روح العصر ومزاج النشء فيعتقد أن هذا هو الفن وهذه هى طريقته والفن برئ مما يصنعون

لذلك نحن فى هذا المنتدى ، وفى غيره من المنتديات الجادة ، نحاول أن نقدم العملة الجيدة ونعرف الناس بها أكثر وأكثر ، وأدعو كل مهتم لأن يقدم ما لديه ولا يدع مسئولية ذلك على بضعة أفراد هنا وهناك ، كل مشاركة ولو بسيطة ستضع حجرا يساهم فى إعادة البناء وإحلال الخيال السليم محل الخيال السقيم
كذلك أرى أن بعض الأسر لا تهتم كثيرا بما يسمعه أو يشاهده صغارهم ، بل إن بعضهم يعتقد خطأ أنه ما دام لكل جيل ذوقه فلا مانع من أن نترك للصغار حرية الاختيار ، وأتساءل اختيار ماذا إن كان المعروض كله من ذات الصنف!

عودة إلى الموضوع الأصلى ، لا عزاء للملحنين ، قدمنا فى هذا المنتدى مجموعة من الأعمال الموسيقية غير المقترنة بكلمات ، أى ليست من نوع الأغانى ، معظمها موسيقى وضعت للأفلام السينمائية أو المسلسلات كموسيقى تصويرية
من السهل اكتشاف أن هذا النوع من الموسيقى لم يفلس كما أفلست ألحان الأغانى

إن متابعة موسيقى فنانين مثل عمر خيرت ، مودى الإمام ، خالد حماد ، ياسر عبد الرحمن وغيرهم تدلنا على ميدان أوسع وارحب كثيرا من ميدان الأغانى ، ويبدو أن التعبير بالموسيقى يتمتع بحرية أكثر ولا يتقيد بكلمات هشة
هؤلاء الموسيقيون غير ملحنين وهناك فرق بالطيع ربما نتناوله فى موضع آخر
تحيــاتى
د.أسامة عفيفى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arab-music.new-forum.net
 
لا عزاء للملحنين!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Arab Music Forum :: نقـــد فنى :: الفن بين التطور والتدهور-
انتقل الى: