Arab Music Forum

Arab Music
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ما سبب تراجع المسرح الغنائى فى مصر؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MAAAB1



عدد الرسائل : 85
Localisation : Deutschland
تاريخ التسجيل : 12/05/2007

مُساهمةموضوع: ما سبب تراجع المسرح الغنائى فى مصر؟   السبت مايو 19, 2007 11:30 am

مساء الخير


عيد عبد الحليم

عن الهيئة المصرية العامة للكتاب صدر كتاب "دراسات موسيقية وكتابات نقدية" للناقد الفنى د. زين نصار - رئيس قسم النقد الموسيقى بالمعهد العالى للنقد الفنى - ويتناول الكتاب مجموعة من القضايا الموسيقية، والتأريخ لمجموعة من الآلات الموسيقية العربية كالناى والعود والقانون والكمان ومزجها بالآلات العربية.

وفيرى د. زين نصار أن اول من استخدم آلة القانون مع الاوركسترا هو المؤلف الموسيقى المصرى الموهوب ابراهيم حجاج 1916 – 1987 عندما كتب موسيقى فيلم "زينب" 1952 اخراج محمد كريم، وقام بعزف آلة القانون فى تلك الموسيقى عازف القانون المصرى الشهير عبدالفتاح منسى 1924 - 1990 الذى تميز بقدراته التكنيكية البارعة بين معاصريه وبجودة قراءة التدوين الموسيقي، وكان ذلك نادرا فى وقته وقد شجعت قدرات عبد الفتاح منسى المتميزة فى الاداء على ان يفكر المؤلف المصرى القدير ابراهيم حجاج فى اشراك آلة القانون مع الاوركسترا فى اداء موسيقى فيلم "زينب" التى كتبها، وعندما عرض الفيلم خارج مصر فاز بجائزة فى الموسيقى التى رآها الغربيون ذات مذاق خاص وجديد بسبب استخدام آلة القانون مع الاوركسترا.

وجاءت التجربة الثانية عندما كتب مؤلف الموسيقى المصرى فؤاد الظاهرى 1916 - 1988 مؤلفه "فانتازيا للقانون والاوركسترا"، وقال المؤلف عن هذا العمل: "انه لم يقصد فيه استعراض امكانيات عازف القانون التكنيكية، كما المعتاد فى مؤلفات الكونشيرتو، وانما اراد ان يوجد نوعا من التعايش الموسيقى بين آلة القانون والاوركسترا"، وقد جاء عمله هذا فى ثلاث حركات "الاولى سريعة - الثانية بطيئة - الثالثة سريعة" وحمل ملامح موسيقية عربية واضحة، وجاء العمل الثالث عام 1958 عندما كتب المؤلف الموسيقى المصرى الراحل ابو بكر خيرت 1910 - 1963 متتاليته الشعبية التى جاءت حركتها الثانية بعنوان "اغنية وقانون"، وقد كان ابو بكر خيرت حذراً فى استخدامه لآلة القانون مع الاوركسترا.

المسرح الغنائي

ويتعرض د. زين نصار لقضية مهمة وهى "المسرح الغنائى المصري" مشيرا الى ان سلامة حجازى 1852 - 1917 كان له السبق فى تقديم عروض من هذا النوع، والتى لاقت نجاحا جماهيريا كبيرا خاصة بعد ان انشأ فرقته الخاصة عام 1905، وقدم العديد من المسرحيات الغنائية التى نذكر منها: "صدق الاخاء - هناء المحبين - البرج الهادئ - السر المكنون - غانية الاندلس - شهداء الغرام - صلاح الدين الايوبي".

ثم جاء من بعده سيد درويش ابو الموسيقى المصرية الحديثة الذى لحن "13" مسرحية غنائية فيما بين عامى 1917 - 1923 نذكر منها "الهوارى - ولو - عقبال عندكم - أحلاهم - قلنا له - رن - راحت عليك - العشرة الطيبة - هدى - الباروكة"، وقدم كامل الخلعى 1870 - 1938 مسرحيات غنائية ذات موضوعات مقتبسة نذكر منها "كارمن - ياسين - توسكا"، ولحن داود حسنى 1870 - 1937 المسرحيتين الغنائيتين "شمشون ودليلة" و"ليلة كليوباترا" ولحن زكريا أحمد 1896 - 1961 ستا وخمسين مسرحية غنائية نذكر منها: "دولة الخط - آخر مودة - على بابا - الوارث - عزيزة ويونس - يوم القيامة"، وحاول بليغ حمدى 1931 - 1993 فى مطلع الستينات من القرن العشرين ان يحيى المسرح الغنائى المصرى فقدم عملاً مهما بعنوان "مهر العروسة" عرض على مسرح دار أوبرا القاهرة القديمة، وفى نفس الفترة قدم الفنان الموهوب محمد الموجى 1923 - 1995 مسرحية غنائية بعنوان "هدية العمر" وقدمت المسرحيتان فى وقت كان فيه الفنان القدير عبد الحليم نويرة مديرا لادارة المسرح الغنائي.

أسباب التراجع

ويتساءل د. نصار: أين مسرحنا الغنائى سواء على مسارح البيت الفنى للمسرح او فى دار الاوبرا الجديدة التى افتتحت فى 10 / 10 / 1988؟ اذ كيف يكون لدينا كل هذا التراث الضخم ولا يعرفه شبابنا والاجيال المتعاقبة؟ فكل الأمم تحافظ على تراث كبار فنانيها وتحرص كل الحرص على تقديمه بل تباهى به الأمم.

ويرجع د. نصار بعض اسباب هذه الازمة الى تراجع دور الاذاعة المصرية عن مهمتها فى انتاج الاغانى والمؤلفات الموسيقية ورعايتها، فقد كان المسؤول عن الموسيقى فى الاذاعة يكلف الملحنين بانجاز الالحان ويؤديها من يقع عليه الاختيار من المطربين او المطربات وكانت الاذاعة هى المسؤولة عن تقديم الكلمات – بعد إجازتها – وهى "الاذاعة" التى تتولى دفع أجور الملحن والمطرب والفرقة، أما اليوم فالأمر خرج عن سيطرتها.

ويتضمن الكتاب - ايضا - مجموعة من المقالات النقدية الموسيقية منها مقال عن "جوزيبى فيردي" ومقال عن "عبد الحليم نويرة" ومقال عن "فرانز ليست" وآخر عن "هيكتور برليوز" أبو الكتابة الاوركسترالية بالاضافة الى مقالات اخرى متنوعة، تتطرق الى موضوع استلهام التراث الشعبى والقومى فى اعمال بعض مؤلفى الموسيقى.

وهذا رابط الموضوع ... محبتي لكم

http://www.alarabonline.org/index.asp?fname=\2007\05\05-17\443.htm&dismode=x&ts=17/05/2007%2010:26:48%20ص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د.أسامة عفيفى
Admin


عدد الرسائل : 161
Localisation : الإسكندرية
تاريخ التسجيل : 10/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: ما سبب تراجع المسرح الغنائى فى مصر؟   السبت مايو 19, 2007 8:18 pm

MAAAB1 كتب:
مساء الخير
عن الهيئة المصرية العامة للكتاب صدر كتاب "دراسات موسيقية وكتابات نقدية" للناقد الفنى د. زين نصار - رئيس قسم النقد الموسيقى بالمعهد العالى للنقد الفنى - ويتناول الكتاب مجموعة من القضايا الموسيقية،
وفيرى د. زين نصار أن اول من استخدم آلة القانون مع الاوركسترا هو المؤلف الموسيقى المصرى الموهوب ابراهيم حجاج 1916 – 1987 عندما كتب موسيقى فيلم "زينب" 1952 اخراج محمد كريم، وقام بعزف آلة القانون فى تلك الموسيقى عازف القانون المصرى الشهير عبدالفتاح منسى 1924 - 1990 ،
وقد شجعت قدرات عبد الفتاح منسى المتميزة فى الاداء على ان يفكر المؤلف المصرى القدير ابراهيم حجاج فى اشراك آلة القانون مع الاوركسترا فى اداء موسيقى فيلم "زينب"
المسرح الغنائي
سيد درويش ابو الموسيقى المصرية الحديثة الذى لحن "13" مسرحية غنائية فيما بين عامى 1917 - 1923

أسباب التراجع
ويتساءل د. نصار: أين مسرحنا الغنائى سواء على مسارح البيت الفنى للمسرح او فى دار الاوبرا الجديدة التى افتتحت فى 10 / 10 / 1988؟ اذ كيف يكون لدينا كل هذا التراث الضخم ولا يعرفه شبابنا والاجيال المتعاقبة؟ فكل الأمم تحافظ على تراث كبار فنانيها وتحرص كل الحرص على تقديمه بل تباهى به الأمم.

ويرجع د. نصار بعض اسباب هذه الازمة الى تراجع دور الاذاعة المصرية عن مهمتها فى انتاج الاغانى والمؤلفات الموسيقية ورعايتها، فقد كان المسؤول عن الموسيقى فى الاذاعة يكلف الملحنين بانجاز الالحان ويؤديها من يقع عليه الاختيار من المطربين او المطربات وكانت الاذاعة هى المسؤولة عن تقديم الكلمات – بعد إجازتها – وهى "الاذاعة" التى تتولى دفع أجور الملحن والمطرب والفرقة، أما اليوم فالأمر خرج عن سيطرتها.

لا أحد ينكر موهبة هؤلاء الأساتذة الكبار وجهدهم ، لكن التاريخ لا يكتب هكذا "بالكبشة" مع احترامنا للدكتور نصار
المقال ملئ بالمغالطات ولا أدرى إن كانت وردت هكذا فى الكتاب الأصلى أم أن محرر جريدة العرب هو الذى تسبب فيها؟
إن عدم الالتزام بالدقة فى سرد الأحداث والتواريخ قد يفرغ الموضوع من مضمونه
فى موقع مصلحة الاستعلامات المصرية جاء عن محمد كريم
هو أحد مؤسسى فن وصناعة السينما فى مصر
محمد كريم
ولد في 8 ديسمبر 1896، وسافر الى روما وبرلين سنة 1920 لدراسة فن السينما وعلى رأس أفلامه الروائية الطويلة فيلم زينب سنة 1930 وهو عن رواية «زينب» لمحمد حسين هيكل، أول رواية مصرية ( ونضيف أنه أخرج أول فيلم لعبد الوهاب ، الوردة البيضاء ، عام 1933 )
يعنى معروف أن فيلم زينب من أوائل الأفلام فى السينما المصرية وبالقطع ليس عام 1952 وإنما أوردت فقط كلام مصلحة الاستعلامات للتأكيد
بقى أن نتساءل كيف استطاع ابراهيم حجاج المولود عام 1916 أن يضع الموسيقى التصويرية لفيلم زينب وهو فى الرابعة عشرة من عمره ؟
وإذا كانت هذه عبقرية فكيف إذا بعبقرية عازف القانون عبد الفتاح منسى الذى استطاع عزف هذه الموسيقى وهو فى السادسة من عمره بما أنه ولد عام 1924 وكيف أن قدرات هذا الطفل المعجزة هى التى شجعت ابراهيم حجاج على "إشراك آلة القانون مع الأوركسترا؟
هل يستطبع أحد أن يفسر لنا كيف اجتمع ثلاثة أفراد ليشتركوا فى عمل فنى واحد بينمت أحدهم عمره 34 عاما والثانى 14 عاما والثالث 6 أعوام؟

عن المسرح الغنائى
قام سيد درويش بتلحين 30 أوبريت مسرحى وليس 13

يمكن مراجعة أوبريتات سيد درويش من خلال هذه الصفحة:
أعمال سيد درويش - كلاسيكيات الموسيقى العربية

وعن أسباب تراجع المسرح الغنائى
بينما يتساءل بحق أين مسرحنا الغنائى وكيف لا يعاد تقديم هذا التراث الضخم ، يجب القول بأن من أبدعوه فى قمة ازدهاره لم يكن لديهم أى تراث فى المسرح الغنائى وإنما أبدعوه من الصفر ، ويجب ألا يكتفى بتقديم القديم
من ناحية أخرى فإن الأسباب التى ساقها د. نصار لا ترقى إلى الموضوعية بأى حال لعدة أسباب أهمها أن وقت ازدهار المسرح الغنائى أيام سيد درويش والخلعى وداود حسنى لم تكن هناك إذاعة أصلا لتصرف على أى شيء !! فكيف يكون هذا هو السبب فضلا عن اعتباره السبب الأوحد!
بالمناسبة ، ورد ذكر بعض الأسباب الموضوعية لتراجع المسرح الغنائى فى معرض الحديث عن موسيقى القرن فى الموقع:
كلاسيكيات الموسيقى العربية - موسيقى القرن العشرين
ولنا عودة ..
تحياتى
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://classicarabmusic.blogspot.com
 
ما سبب تراجع المسرح الغنائى فى مصر؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» طاهرة مغربي سلطان كل واحد لوحده و السبب اهل طاهرة و اهل سلطان
» الضغط النفسي يسبب السرطان
» طفل يسبب الانهيار لامه بسسب رسمة
» قصه امراه اسلمت بسبب شوكلاته
» الماس الكهربائى هو السبب

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Arab Music Forum :: نقـــد فنى :: الفن بين التطور والتدهور-
انتقل الى: